اهلا وسهلا بك عزيزي الزائر معنا بملتقى ابناء الشبيبة الفتحاوية
اذا كنت من اعضاء الملتقى فاضغط على دخول للمشاركة والتصفح
اما اذا كانت هذه زيارتك الاولى يسعدنا انضمامك معنا والتسجيل
من خلال الضغط على ايقونة التسجيل
واهلا وسهلا بكم
ملتقى الشبيبة الفتحاوية



 
التسجيلقائمة الاعضاءالرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتدردشدخولهام للزوارالرئيسيةالابراجتفسير الاحلامرفع ملفاتالقران الكريمفن الطبخ
شاطر | 
 

 ما هي نظم المعلومات ؟؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت الياسر



العضويه: 7
نائبة المدير
المساهمات : 1090
اجمالي المساهمات : 3500
الاداري المميز
التخصص : ادارة
انثى
نقاط تنظيميه: 491
التصنيف التنظيمي: 12
تاريخ التسجيل: 19/05/2011 الموقع: غزة
المزاج عادي

مُساهمةموضوع: ما هي نظم المعلومات ؟؟؟؟    الأحد أكتوبر 02, 2011 11:47 am

نظم المعلومات

نظام المعلومات هو نظام يتكون من أشخاص وسجلات البيانات وعمليات يديوية وغير يدوية ويقوم هذا النظام بمعالجة البيانات والمعلومات في أي منظومة. أو هو مجموعة من العناصر المتداخلة التي تعمل مع بعضها البعض لجمع ومعالجة وتخزين وتوزيع المعلومات المتوفرة عن موضوع ما بشكل منهجي لدعم اتخاذ القرار ولدعم التنظيم والتحكم والتحليل في المنظمة وبناء تصور حالي ومستقبلي واضح عن موضوع البحث.

وعادة ما يستخدم هذا المصطلح خطأ باعتباره مرادفا لنظم المعلومات المحوسبة، والتي هي ليست سوى تقنية معلوماتية وعبارة عن أحد عناصر نظام المعلومات. وتعتبر نظم المعلومات المحوسبة جزء من دراسة تقنية المعلومات. وبالرغم من هذا فإنه يجب التمييز بينهم وبين نظم المعلومات التي تشملهم.

توجد العديد من نظم المعلومات المختلفة منها على سبيل المثال:

* نظم إدارة قواعد البيانات.
* نظم المعلومات الإدارية.
* نظم دعم اتخاذ القرار.
* نظم السؤال إجابة (نظم الحقائقية).
* نظم المعلومات الجغرافية.
* نظم استرجاع المعلومات أو نظام المعلومات الببليوجرافي.
* نظم البحث والمقاربة.

تاريخ نظم المعلومات

نشأ علم نظم المعلومات كأحد أفرع علم الحاسوب, كمحاولة لفهم ولفلسفة إدارة التقنية داخل المنظمات. ثم تبلور ليصبح مجال رئيسي في الإدارة, حيث تزايدت التأكيدات بأنه مجال هام للبحوث في الدراسات الإداريه, وهو يدرس في جميع الجامعات الكبرى والمدارس التجارية في العالم.

و لقد باتت المعلومات وتقنية المعلومات في يومنا هذا أحد الموارد الخمسة المتاحة للمدراء لتشكيل المؤسسة إلى جانب الموارد البشرية والموارد المالية والمواد الخام والآلات. وهنالك كثير من الشركات التي استحدثت منصب رئيس قسم المعلومات (CIO) والذي يوازي عدة مناصب أخرى مثل الرئيس التنفيذي (CEO) ورئيس قسم المالية (CFO) ورئيس قسم العمليات (COO) ورئيس قسم التقنية (CTO).
دراسة نظم المعلومات

وصّف Ciborra دراسة نظم المعلومات بأنها هي الدراسة التي تتعامل مع تطبيقات تقنية المعلومات في المنظات والمؤسسات والمجتمع بصفة عامة.

و هنالك العديد من الجامعات والكليات التي تمنح درجة البكالريوس والدرجات العليا في نظم المعلومات والمجالات المتصلة بها.

تطبيقات نظم المعلومات

نظم المعلومات تهتم بتطوير واستخدام وإدارة البنية الأساسية لتقنية المعلومات في المنظمة.

في عصر المعلومات الذي تلى العصر الصناعي تحولت الشركات من الاعتماد على المنتجات إلى الاعتماد على المعرفة, بمعنى ان العاملين في السوق اليوم يتنافسون على العملية والابتكار عوضا عن المنتج; فقد تحول التركيز عن كيفية المنتج وكميته إلى التركيز على عملية الإنتاج نفسها والخدمات المصاحبة لها.

و يعتبر الأفراد بالإضافة إلى الخبرة والدراية والابتكارات (براءات الاختراع، وحقوق الطبع والاسرار التجارية) من أكبر ممتلكات أي شركة اليوم، ولكي يكون مشغل السوق قادر على المنافسة يجب أن يمتلك بنية أساسية قوية للمعلومات تكمن في قلب البنية التحتية لتقنية المعلومات. وعلى ما سبق، فإن دراسة نظم المعلومات تركز على التقنية لماذا وكيف يمكن ان توظف بطريقة مثلى لخدمة تدفق المعلومات داخل المنظمة. أضافة إلى كيفية بناء النظم

مجالات العمل

لنظم المعلومات مجالات عمل مختلفة وهي:

* التخطيط الإستراتيجي لنظم المعلومات.
* نظم المعلومات الإدارية.
* تطوير نظم المعلومات عامة:

و كل تخصص ينقسم إلى عدة تخصصات تتداخل مع غيرها من التخصصات والعلوم مثل العلوم الإدارية وعلوم الحاسوب والبرمجة والهندسة والعلوم البحتة والعلوم السلوكية والاجتماعية وإدارة الأعمال.


تطوير تقنية المعلومات

يتحكم قسم تقنية المعلومات جزئيا بتقنية المعلومات; تطويرها واستخدامها وتطبيقاتها وتأثيراتها على الاعمال التجارية أو الشركات.

و قد عرف Langefors نظم المعلومات المحوسبة كالتالي:

* تطبيق تقني لتسجيل ولتخزين ونشر التعبيرات اللغويه.
* وكذلك لاستخلاص النتائج من هذه التعبيرات.







المصدر: ملتقى الشبيبة الفتحاوية - http://am2l.mam9.com/






علمتني الحياة أن أجعل قلبي مدينة بيوتها المحبة

وطرقها التسامح والعفو

وأن أعطي ولا أنتظر الرد على العطاء

وأن أصدق مع نفسي قبل أن أطلب من أحد أن يفهمني
وعلمتني أن لا أندم على شي

وأن أجعل الأمل مصاحبا يرافقني في كل مكان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بنت الياسر



العضويه: 7
نائبة المدير
المساهمات : 1090
اجمالي المساهمات : 3500
الاداري المميز
التخصص : ادارة
انثى
نقاط تنظيميه: 491
التصنيف التنظيمي: 12
تاريخ التسجيل: 19/05/2011 الموقع: غزة
المزاج عادي

مُساهمةموضوع: رد: ما هي نظم المعلومات ؟؟؟؟    الأحد أكتوبر 02, 2011 11:48 am


نظم المعلومات الإدارية Management Information Systems - MIS هي أنظمة محوسبة صممت بهدف خدمة المدراء في المنظمة. نظم المعلومات الادارية او ما يعرف باسم (MIS ) يجمع مابين تقنية المعلومات وعلوم الحاسبات و الادارة فهدفها بناء أنظمة حاسوبية تكنولوجية تعمل على مساعدة المؤسسات المختلفة في القيام بأعمالها، وتقوم بعدة وظائف من المساعدة المكتبية والقيام بالمهمات المحاسبية و تنظيم الإجتماعات، كل هذا وأكثر من كل ما قد يساعد المؤسسات في عملية اتخاذ القرار.
كما أن استخدام المؤسسات للنظم الحاسوبية في العمليات الإدارية التخفيف من الأعباء، وتخفيف المصاريف المالية على الموظفين، وتتغلب على العديد من السلبيات للعمل البشري التي قد يتسبب بها الملل من العمل الروتيني أو عدم وجود الحافز المعنوي اللازم. كما تساعد على تصغير حجم المؤسسات الذي يزيد من أعبائها. كما أن امتلاك المؤسسات لنظم المعلومات الادارية يزيد من القدرة التنافسية للمؤسسة في بيئة العمل. و لكن يعيب البعض على استخدام هذه النظم في المؤسسات الإدارية على تخلى الاعمال الورقية.
التعريف

نظم المعلومات الإدارية هي طريقة منظمة لعرض معلومات الماضي والحاضر المتعلقة بالعمليات الداخلية والآثار الخارجية. وتدعم نظم المعلومات عملية التخطيط والإدارة ونشاطات المشروع داخل جمعية تنظيم الأسرة, بحيث توفر المعلومات المناسبة في الوقت المقرر للمساهمة الفعّالة في اتخاذ القرار.
الأهمية

توفر نظم المعلومات الإدارية المعلومات المناسبة على الصعيدين الداخلي والخارجي للإدارة على كافة مستوياتها، حتى يمكن اتخاذ القرارات الفعالة والمؤقتة لكي يوفر القيام بعملية التخطيط والرقابة والتوجيه داخل منظمة ما (مثل المنظمات غير الحكومية أو جمعيات الأسرة). وتوفر نظم المعلومات الإدارية مجموعة من نظم المعلومات الوظيفية.
وتعمل نظم المعلومات المطورة على توفير البيانات المطلوبة بهدف دعم وإدارة وظائف برامج المشروع. ولقد بدأت نظم المعلومات الإدارية قبل إدخال الكمبيوتر بفترة طويلة من الزمن. فقد نشأت في باد الأمر بإدارة الحسابات ومجالات الإدارة الأخرى. ويوسع استخدام الكمبيوتر من سهولة استعمال المعلومات والحصول عليها والتعامل مع البيانات بكميات كبيرة. كما أن هذه البيانات تكون متاحة للاستخدام من قبل المنظمة ككل.

وتستخدم انظر المعلومات الإدارية في إصدار نوعين من التقارير لأصحاب العلاقة :

النوع الأول : تقارير دورية Periodic Reports وهي تقارير تصدر كل فترة زمنية معينة مثل شهر ، سنة إلخ... تحتوي معلومات تفيد في صنع القرار ، مثلا يصدر التقرير الدوري لنظام المعلومات الخاص بإدارة المخزون ليخبرنا أن مخزوننا من الأقلام سينفذ بعد أسبوع إذا بقيت نسبة الإستخدام على ما هي عليه ! يستفيد مدير قسم المخزون من هذه المعلومة بصنع قرار الشراء لمزيد من الأقلام.

النوع الثاني : تقارير خاصة Special Purpose Reports هي تقارير يطلبها المستخدم من النظام وقت الحاجة لصنع قرار معين طارئ ، أو معلومات عن أي موضوع يصدره التقرير الدوري لكن المستخدم بحاجته قبل وقته.

الهدف الأساسي من نظم المعلومات الإدارية هو إعطاء المنشأة أقصى فائدة من استخدام الحاسب الآلي والنظم للمساعدة في توفير المعلومات وإدارتها واستخدامها في الحياة العملية و ذلك بتحليل المعلومات و البيانات التي تمتلكها الشركة او المؤسسة او المنشأة الحكومية التي لا تهدف للربح ايضى والتي تستفيد من هذا ايضى بتحليل البيانات و الوصول إلى قرارات مدعمة و اقرب ما يكون للأفضل .
الثمرة الحقيقية من نظم المعلومات الإدارية هي تزويد المستويات الإدارية المختلفة في مؤسسة ما بكل ما تحتاجه من معلومات تساعد القائمين بالعمل على اتخاذ القرار المناسب, فنظم المعلومات الإدارية هي طريقة لإبراز المعلومة في الوقت المناسب بالشكل المقروء للشخص المسئول بصورة دقيقة, باستخدام الحاسب الآلي أو حتى باستخدام نظم يدوية ولكنها دقيقة بصورة كافية.
مراحل نظم المعلومات الإدارية

ابتداء من جمع البيانات، وفترات تلك البيانات إلى التحليل ورفع التقارير (القوائم البيانية) وتعتبر نظم المعلومات على مستوى جيد عندما تخدم منظمة ما ومديريها عن طريق جمع. وتحليل المعلومات المناسبة والشاملة وكلن بدون إفراط فيها لتحليل تنمية البرنامج والمشاكل أو اتخاذ القرار. لذا فإن معايير نظم المعلومات الإدارية الجيدة في:

* الدقة: معلومات وبيانات صحيحة.
* حداثة المعلومات: توفر معلومات حديثة وفي حينها.
* التكامل: توفر قدر كافٍ من المعلومات الضرورية بالنسبة لغرض محدد.
* الإيجاز: معلومات موجزة بالاستثناء أو نشاطات مخططة حسب الحاجة.
* الارتباط والملائمة: لمساندة أسلوب العمل المتطلب من مسؤولي الإدارة في منظمة ما وذلك بمساعدة تحليل منظم المعلومات- تكييف التحليل وفقاً لتسهيل عملية استخدام المعلومات للمراحل الإدارية المختلفة.
* توفر المعلومات: أن تكون متوفرة وسهل الحصول عليها.

مصادر وطرق ومراحل المعلومات

متطلبات المعلومات وجمع البيانات

ومهما كان الغرض من استخدام نظم المعلومات الإدارية بالنسبة لاتخاذ القرار فيها يتعلق بتنمية برنامج ذي هدف معين أو مشكلة معينة فمن الأٍسهل تنظيم البيانات بطريقتين أساسيتين:
أولاً: إعداد قائمة بالمعلومات أو البيانات المعروفة عن مشكلة أو موضوع ما على النحو التالي:
القائمة (1) البيانات المعروفة للباحث:
المشكلة البيانات المعروفة لنا المصدر


اضغط على الصورة لعرض أكبر الاســـم: t1..png المشاهدات: 33 الحجـــم: 2.2 كيلوبايت الرقم: 234



ثانياً: إعداد قائمة بالبيانات المطلوبة – غير المعروفة للمسؤولين. ويمكن أن تساعد استفسارات معينة في عملية جمع البيانات:
1- لماذا تجمع البيانات (الهدف)
أ‌- الجهة الموجهة إليها البيانات.
ب‌- الغرض.
2- أين توجد البيانات (المصدر).
3-كيف يتم جمع البيانات (الطريقة)
أ‌-عدد مرات جمع البيات, ومتى تجمع.
4- أي صعوبات في عملية جمع البيانات (حدود الصعوبات).

القائمة (2) تنطبق الأسئلة كما في المثال السابق على إحدى حالات برامج جمعيات تنظيم الأسرة ويتم ذلك على النحو التالي:
مجال المعلومات الجماعات المستهدفة تفاصيل الجماعات المستهدفة المصادر منهج المعلومات صعوبة جمع البيانات







المصدر: ملتقى الشبيبة الفتحاوية - http://am2l.mam9.com/






علمتني الحياة أن أجعل قلبي مدينة بيوتها المحبة

وطرقها التسامح والعفو

وأن أعطي ولا أنتظر الرد على العطاء

وأن أصدق مع نفسي قبل أن أطلب من أحد أن يفهمني
وعلمتني أن لا أندم على شي

وأن أجعل الأمل مصاحبا يرافقني في كل مكان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بنت الياسر



العضويه: 7
نائبة المدير
المساهمات : 1090
اجمالي المساهمات : 3500
الاداري المميز
التخصص : ادارة
انثى
نقاط تنظيميه: 491
التصنيف التنظيمي: 12
تاريخ التسجيل: 19/05/2011 الموقع: غزة
المزاج عادي

مُساهمةموضوع: رد: ما هي نظم المعلومات ؟؟؟؟    الأحد أكتوبر 02, 2011 11:49 am

نظام دعم اتخاد القرارات

لقد كانت نظم دعم القرارات حصادا للتطور فى تكنولوجيا المعلومات خلال السبعينيات من القرن الماضى و تطورت خلال الثمانينيات و لم تكن تلك النشأة فى حد ذاتها ثورة فنية بقدر ما كانت تطورا طبيعيا لطريقة أستخدام الحاسبات

اِن نظام دعم القرارات يركز ببساطة على توفير الدعم المناسب لتحسين جودة القرارات و اِن جودة القرارات تتوقف على عدة عوامل أهمها :

مدى ملائمة المعلومات المتاحة , مدى كفاية المعلومات المتاحة عدد البدائل المطروحة , مدى مناسبة النماذج المستخدمة لتحليل المشكلة و ذلك كلة فى نقطة محددة من الذمن هى وقت أتخاذ القرار اِن نظم دعم القرارات هى التى تعمل على تحقيق هذة المطالب عن طريق أدماج البيانات و النماذج و البرمجيات فى نظام فعال لاتخاذ القرارات

أولا ) مفهوم نظام دعم القرارات


اِن البداية المنطقية لمناقشة نظم دعم القرارات هى التعرف على طبيعة و مفهوم نظام دعم القرارات أما عن طبيعة النظام فهو أحد أنواع نظم المعلومات المبنية على الحاسبات هذة النظم تقوم بتيسير التفاعل بين العنصر البشرى و تكنولوجيا المعلومات فى أنتاج المعلومات المناسبة لاحتياجات المستخدمين فى نظام دعم القرارات يكون الهدف من تفاعل العنصر البشرى مع تكنولوجيا المعلومات هو توفير الدعم الازم لترشيد عملية أتخاذ القرارات


ثانيا ) خصائص نظام دعم القرارات

اِن نظام دعم القرارات يجب أن تتوفر فية مجموعة من الخصائص الهامة من منظور متخذ القرار هذة الخصائص هى :

* أن يقوم النظام بدعم أتخاذ القرارات و لكن مع التركيز على القرارات شبة المهيكلة أو غير القابلة للهيكلة

* أن يقدم النظام دعم القرارات للمديرين فى كافة المستويات

* أن يقدم النظام الدعم لكافة مراحل عملية أتخاذ القرارات

* أن يدعم النظام مجموعة متنوعة و عريضة من عمليات اِتخاذ الفرارات دون أن يتوقف على أى عملية منها أو يتقيد بها

* أن يدعم النظام كافة أنواع القرارات سواء كانت قرارات مستقلة أو قرارات متوقفة على بعضها البعض

* أن يكون النظام سهل الأستخدام و قابل للتطويع تبعا لاحتياجات المستخدم

* أن يكون النظام قادرا على خدمة القرارات التى يتخذها الأفراد بمفردهم و القرارات التى تتخذ بصفة جماعية على السواء


القدرة على دعم أتخاذ القرارات فى كافة المستويات الأدارية :

من حيث المبدأ تقوم التنظيمات عادة بتصميم نظام دعم القرارات فى الأصل بغرض خدمة مجموعة محددة من الأنشطة أتخاذ القرارات فى مستوى تنظيمى واحد فقط هو فى الأغلب الأعم مستوى الأدارة العليا حيث أنشطة التخطيط الاستراتيجى هى الغالبة لكن مع تطور النظام يصبح باِمكانة توفير دعم أتخاذ القرارات فى المستويات الأدارية الأخرى على أمتداد خريطة التنظيم الأدارى للمنشأة

و فى هذة الحالة يعتبر نظام دعم القرارات و سيلة فعالة اتحقيق التكامل فى أتخاذ القرارات بين المستويات الأدارية المختلفة و قد أوضحت أحدى الدراسات كيف يفيد هذا النظام فى تحقيق التكامل بأحد البنوك

القدرة على دعم الأنشطة المختلفة فى كافة مراحل عملية اِتخاذ القرار :

تنطوى عملية أتخاذ القرارات على ثلاثة مراحل متتابعة : العثور على و تعريف المشكلة حصر و تحديد بدائل الحل اِختيار البديل الأفضل اِن نظام دعم القرارات الفعال يجب أن يقدم نظام الدعم المناسب لكافة هذة المراحل و ما تنطوى علية من أنشطة و بخاصة مراحل حصر و تحديد بدائل الحل


القدرة على دعم الأنماط و النماذج السلوكية المختلفة لاتخاذ القرار

يمكن القول بأن أنماط أتخاذ القرارات ليست سيئة أو جيدة فى حد ذاتها و أنما يتوقف الأمر على طبيعة متخذ القرار و ظروف الموقف . النظام الفعال لدعم القرارات يجب أن يكون مرنا بحيث يتمشى مع الأنماط المختلفة لاتخاذ القرارات و لعل من أهم المظاهر هذة المرونة أن تكون طريقة عرض و تحليل مشكلة القرارات تحت تحكم المستخدم نفسة .

القدرة على دعم أتخاذ القرارات الفردية و القرارات الجماعية :

فالقرارات غير المهيكلة عموما , و بعض أنواع القرارات شبة المهيكلة , تحتاج ألى مشاركة أكثر من مدير فى أتخاذها , يكونوا فيما بينهم فريق عمل يضم أخصائيين من عدة أدارات مختلفة أو أقسام مختلفة و من مستويات تنظيمية مختلفة

القدرة على توفير أقصى قدر من الملائمة و سهولة الأستخدام :

الخاصية الأخيرة لنظام دعم القرارات الفعال , هى سهولة الأستخدام و يقصد بذلك ضرورة أن يكون النظام حميما مع المستخدم و السبب فى ذلك هو أن أستخدام النظام أختيارى و لن يلجأ المستخدم أليه اِلا اِذا كان سهل الاستخدام فبدون ذلك قد لا يستخدم النظام على الاطلاق



ثالثا ) الفروق بين نظام دعم القرارات و نظام المعلومات الأدارية

من أهم هذة الاختلافات ما يلى :

1) أن نظام دعم القرارات يمكن أستخدامة فى أى دعم للمشكلات غير المتكررة و غير المتوقعة

أما نظم المعلومات الأدارية فاِنها تتعامل مع مشكلات روتينية مهيكلة اِن المعلومات التى تقدمها تتدفق فى شكل تقارير تشخيصية أو تقارير استثنائية و هذة المعلومات تكفى عادة لدعم أتخاذ القرارات المهيكلة لكنها تكون ذات قيمة و فائدة محدودة بلنسبة للمشكلات غير المهيكلة


2) أن بمقدور نظام دعم القرارات أن يقدم تمثيلا واقعيا و صادقا لحقيقة المشكلة فميكانيكية بناء النماذج التى يحتوى عليها النظام تستطيع تخليق نموذج لتمثيل المشكلة يمكن الوثوق بة و بلتالى فاِن متخذى القرارات يثقون بصحة هذة النماذج و يقبلون بصحة النتائج التى تترتب عليها .

أما نظم المعلومات الأدارية فاِن الطريقة التى يتم بها أدراج الكثير من النماذج لا تبعث على وجود مثل هذة الثقة فهذة النماذج يقوم بوضعها فى وقت ما أخصائيو بحوث العمليات و ينصرفون الى مشاغلهم و مع مضى الوقت تصبح هذة النماذج بالية و عتيقة


3) أن بمقدور نظام دعم القرارات أن يوفر الدعم خلال المدى الزمنى المسموح به فالنظام يسمح بتصميم و أستخدام النماذج المستحدثة فى أيام قليلة خاصة فى المشكلات التى تتطلب أتخاذ قرارات عاجلة

أما فى نظام المعلومات الأدارية فاِن الوقت المستغرق فى كتابة البرامج الازمة لتصميم نماذج جديدة و الحصول على النتائج يكون عادة أطول بكثير من المدى الزمنى المناسب لاتخاذ القرار


4) أن نظام دعم القرارات يقبل التطور و التكيف سواء مع تزايد خبرة متخذ القرار بالموقف أو كرد فعل التغير السريع فى الظروف المحيطة بالقرار

أما نظم المعلومات الأدارية فتتميز بالثبات و الأستقرار النسبى و عدم المرونة فى التكيف مع التغيرات فى الموقف أوفى مستوى خبرة و تعلم متخذ القرار


رابعا ) عناصر نظام دعم القرارات

فى التعرف على مكونات نظام دعم القرارات يجب التفرقة بين الهيكل الداخلى للنظام و بين البيئة التى يعمل فيها النظام

الهيكل الداخلى للنظام يتكون من أربعة أنظمة فرعية متفاعلة تتلخص فيما يلى

* نظام أدارة البيانات
* نظام أدارة النماذج
* نظام أدارة المعرفة
* واجهة التفاعل مع المستخدم


أما البيئة المحيطة التى يعمل فيها النظام فتتضمن ثلاثة عناصر

* قواعد البيانات الأخرى (الداخلية و الخارجية )
* الأنظمة الأخرى للمعلومات المبنية على الحاسبات
* المستخدمين من متخذى القرارات


عوامل نجاح نظام دعم القرارات

( 1 ) وجود نظام للحاسب الألكترونى
( 2 ) توافر مجموعة من ملفات البيانات المرتبطة ببعضها و المخزنة على وسائط التخزين المختلفة للحاسب
( 3 ) توافر الأموال اللازمة لتطوير نظام الحاسب المستخدم
( 4 ) أقناع الأدارة بأهمية توافر نظام دعم القرارات
( 5 ) توافر مجموعة من المديرين على درجة من الكفاءة الأدارية
( 6 ) التفاعل الدائم بين المديرين فى المستويات الادارية المختلفة
( 7 ) توافر مجموعة المتخصصين فى مجال الحاسبات الألكترونية
( 8 ) أن يكون المتخصصين فى مجال الحاسبات الالكترونية على دراية تامة بالاعمال الادارية للمنشأة
( 9 ) توافر نظام للتدريب المستمر فى المنشأة حتى يتم التفاهم و التعاون الكامل بين المديرين

خطوات بناء نظام دعم القرارات

( 1 ) تعريف أهداف نظام دعم القرارات
( 2 ) تحديد الموارد المتاحة
( 3 ) تحديد القرارات الرئيسية
( 4 ) تعريف النماذج المعيارية
( 5 ) وضع الأهداف موضع التنفيذ

( أ ) تصميم لغات التعامل مع النظام
( ب ) تصميم نظام معالجة المشكلات
( ج ) تصميم نظام قاعدة البيانات


( 6 ) أختبار النظام
( 7 ) تنفيذ النظام
( 8 ) تقييم النظام
( 9 ) أعادة العمليات لتحسين النظام







المصدر: ملتقى الشبيبة الفتحاوية - http://am2l.mam9.com/






علمتني الحياة أن أجعل قلبي مدينة بيوتها المحبة

وطرقها التسامح والعفو

وأن أعطي ولا أنتظر الرد على العطاء

وأن أصدق مع نفسي قبل أن أطلب من أحد أن يفهمني
وعلمتني أن لا أندم على شي

وأن أجعل الأمل مصاحبا يرافقني في كل مكان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

ما هي نظم المعلومات ؟؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» كافة المعلومات حول تخصص رياضيات و اعلام الي

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 ::  :: -